سورية الآن

(داعش) يخلي مواقع للنظام في ريف حماة الشرقي

سيطرت قوات النظام على قرية البرغوثية، شرقي مدينة السلمية بنحو 20 كم، لتكون القرية الثانية التي تستعيدها ميليشيات النظام من (داعش) في غضون يومين، بعد أن استعادت قرية العصافرة من قبل؛ الأمر الذي عدّه مراقبون عملياتِ استلام وتسليم، بين ميليشيات النظام والتنظيم.

وقال الناشط حسين العلي، لـ (جيرون): إن “قوات النظام تواصل تقدمها باتجاه مناطق سيطرة التنظيم في ريف حماة الشرقي، ولا سيما في قريتي سوحا وحمادة عمر، القريبتين من ناحية عقيربات، معقل(داعش) الرئيس في ريف حماة الشرقي”.

وأضاف أن قريتي سوحا وحمادة عمر، وأماكن في ناحية عقيربات بريف حماة الشرقي، والخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، تتعرض لقصف متصاعد من قبل قوات النظام، لكن من دون أنباء عن سقوط خسائر بشرية، وهو ما يرجح فرضية أن قصف طيران روسيا ومدفعية النظام يستهدف أطراف تمركز (داعش)؛ ما يتيح لها الانسحاب الآمن من مواقعها.

وكان التنظيم هاجم، في وقت سابق من هذا الشهر، قريتي عقارب الصافية والمبعوجة المواليتين للنظام في ريف حماة الشرقي، وقتل حينئذ نحو 60 شخصًا، نصفهم من (الدفاع الوطني)، قتلهم “ذبحًا بالسكاكين”، كما أصيب أكثر من مئة شخص آخرين، بجروح متفاوتة إثر القصف والاشتباكات حينذاك.

يشار إلى أن نحو ثمانية آلاف شخص يقطنون في مناطق سيطرة (داعش) بريف حماة الشرقي، يفتقرون إلى أبسط مقومات الحياة، ويمنعهم التنظيم من مغادرة مناطق سيطرته؛ الأمر الذي فسّره ناشطون بأن التنظيم يتخذهم دروعًا بشرية، خاصة بعد تكثيف القصف على مواقع التنظيم، في الأسبوعين الماضيين، من الطيران الروسي؛ ما أدّى إلى قتل وجرح عشرات المدنيين، بحسب ناشطين من المنطقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق