سورية الآن

“الحشد الشعبي” يحتل قريتين في الحسكة

أفاد ناشطون في مدينة الحسكة أن ميليشيات الحشد الشعبي العراقي توغلت، يوم أمس الأربعاء، بعمق 10 كم داخل الأراضي السورية، وسيطرت على قريتَين جنوب شرق محافظة الحسكة، وذلك بعد انسحاب تنظيم (داعش) منها، وأن التوغل تم بالتنسيق مع “وحدات حماية شنكال” الكردية، الفرع العراقي لـ “حزب العمال الكردستاني”.

وقال أبو عمر الحسكاوي، عضو اتحاد شباب الحسكة لـ (جيرون): “إن ميليشيات الحشد الشعبي الموالية لإيران، توغلت 10 كم داخل الأراضي السورية، وسيطرت على قريتي (البواردي وقصيبة) بعد انسحاب تنظيم (داعش)، من دون مقاومة، أمام أرتال ميليشيا الحشد الشعبي التي تقدمت باتجاه القريتين”.

وأضاف الحسكاوي أن “عشرات العائلات فرّت من المنطقة باتجاه بلدة مركدة، خوفًا من ارتكاب الميليشيات عمليات انتقام طائفية؛ ويعيش الفارون أوضاعًا إنسانية بالغة الصعوبة، بسبب ارتفاع درجات الحرارة في هذا الوقت من السنة، وتزامنه مع شهر رمضان المبارك”. ويؤكد ناشطون من المنطقة أن توغل الحشد الشعبي جاء بالتنسيق مع ميليشيا “وحدات حماية الشعب”.

يذكر أن “وحدات حماية شنكال”، وهي الفرع العراقي لـ “حزب العمال الكردستاني”، كما هو الحال بالنسبة لـ “وحدات حماية الشعب” التي تعدّ الفرع السوري له، تنسق عملياتها مع ميليشيا الحشد الشعبي، على الرغم من رفض حكومة إقليم شمال العراق لهذا التنسيق.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق