سورية الآن

قوات التحالف تقتل المزيد من المدنيين شرقي البلاد

أكد تقرير الشبكة السورية لحقوق الإنسان، مقتل 964 مدنيًا سوريًا في أيار/ مايو الماضي. وأفادت الشبكة، في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني أمس الخميس، أن قوات التحالف الدولي تقدمت على نظام الأسد، والتنظيمات الإسلامية المتشددة في قتل المدنيين، “وقد تمركزت عمليات القتل في المنطقة الشرقية من سورية عمومًا، وفي مدينة الرقة خصوصًا، بذريعة القضاء على تنظيم (داعش)”.

وأشارت الشبكة إلى أن معدل عمليات القتل، على يد القوات الروسية وقوات الأسد، في شهر أيار/ مايو الماضي، انخفض في “عموم المناطق السورية بنسبة 69 في المئة مقارنة، بشهر نيسان/ أبريل”.

وأوضحت أنها “لاحظت تحسنًا في حياة الناس في تلك المناطق”، حيث “أقبل المرضى على عيادة المشافي والنقاط الطبية، كما التحق العديد من الأطفال في مدارسهم، وأن حركة التجارة في الأسواق قد نشطت، كذلك عملية ترميم البنى الخدمية”.

وبيّن التقرير أن 241 مدنيًا قُتلوا على يد قوات الأسد والميليشيات المساندة لها، “بينهم 29 طفلًا و21 سيدة، و13 مدنيًا قُتلوا تحت التعذيب”.

كما وثقت مقتل 13 شخصًا على يد القوات الروسية، و54 على يد قوات ما يسمى “الإدارة الذاتية”، و268 على يد (داعش)، و43 على يد قوات المعارضة، و273 بينهم 89 طفلًا، و58 سيدة، نتيجة قصف طيران قوات التحالف الدولي، وجميع القتلى من المدنيين.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق