سورية الآن

(قسد) تجند نازحي دير الزور في الحسكة

اتهم ناشطون في مدينة دير الزور ميليشيا “قوات سورية الديمقراطية” بتجنيد النازحين، من أبناء محافظة دير الزور، لمناطق سيطرة هذه الميليشيات في محافظة الحسكة، وزجهم في جبهات القتال ضد تنظيم (داعش) في محافظتي الرقة، ودير الزور.

ونقلت مواقع محلية عن مجموعة “أحرار دير الزور” أنه تم تجنيد نحو 200 شاب نازح من محافظة دير الزور، خلال شهر نيسان/ أبريل الماضي فقط، وذكرت المجموعة أن حملات التجنيد الإجباري للنازحين بدأت منذ شهر آذار/ مارس الماضي، وما تزال مستمرة، دون أن يكون هناك توثيق دقيق لأعداد المجندين وظروفهم، لصعوبة التوثيق الميداني، وعدم وجود راصدين ميدانيين يوثقون هذا الحالات، وتحدث ناشطون عن صعوبة الحصول على إحصاء تقريبي لأعداد النازحين من أبناء محافظة دير الزور باتجاه محافظة الحسكة، لأن عمليات النزوح تمت على مراحل، وما زال النزوح مستمرًا حتى اليوم.

في السياق قال الناشط الحقوقي رامي عساف لـ (جيرون): إن الخسائر البشرية للميليشيات، دفعها إلى تجنيد العرب قسرًا، وشهدت الشهور الماضية حملات، اعتقال نفذتها (قسد) لمئات الشباب من أبناء محافظتي الحسكة والرقة، وألحقتهم بدورات تدريب. وأشار إلى “الميليشيا التي سيطرت على مناطق في ريف دير الزور الشمالي، طلبت أخيرًا من أهالي قرية ”جزرة البوحميد” تسليم 70 شابًا كنوع من الترميم لكوادرها البشرية”.

يذكر أن “قوات سورية الديمقراطية” التي تشكل “وحدات حماية الشعب” الكردية عمودَها الفقري تسيطر على مناطق شاسعة في شمال، وشمال شرق سورية، وتسعى من خلال دعم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية، إلى السيطرة على محافظتي الرقة ودير الزور ذات الغالبية العربية.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق