قضايا المجتمع

آلاف السوريين في الأردن محرومون من “بصمة العين”

قالت نداء ياسين -مسؤولة العلاقات الخارجية في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن- إن 11200 أسرة سورية لاجئة في الأردن، تنتظر توفير التمويل اللازم لإدماجها ضمن برنامج المساعدات النقدية، المعروف اصطلاحًا (بصمة العين). وتحصل حاليًا 32800 أسرة سورية لاجئة في الأردن، على مساعدات نقدية عبر برنامج المساعدات النقدية، حسب ياسين.

وبينت في تصريحات لوسائل إعلام أردنية أن حجم المساعدات النقدية التي يقدمها البرنامج، ويحصل عليها اللاجئون، تكون حسب عدد أفراد الأسرة، بحيث يكون المبلغ 80 دينارًا أردنيًا للشخص الواحد، فيما تبلغ قيمة المساعدة نحو 150 دينارًا في حالات العائلات التي يزيد عدد أفرادها عن 7 أشخاص، حيث تمكن هذه المساعدات اللاجئين من توفير التمويل لتلبية احتياجاتهم العائلية.

وأعلنت ياسين أن عدد اللاجئين السوريين المسجلين لدى المفوضية بلغ 659 ألف لاجئًا ولاجئة، وأن نسبة الأطفال، تحت سن السابعة عشرة منهم، بلغت 51 في المئة، بينما هناك 3,8 في المئة من فئة كبار السن.

تعتمد المفوضية في تقديم المساعدات النقدية للاجئين السوريين، على سلسلة إجراءات تنتهي باختيار الأسرة، أو يقوم رب الأسرة بالذهاب إلى مكتب المفوضية في المدينة التي يعيش فيها، لتقديم طلب من أجل الحصول على هذه المساعدة.

قالت أم عبدالرحمن -وهي سيدة سورية تعيش مع ولديها في مدينة إربد، وتحصل على مساعدة نقدية من المفوضية منذ سنتين- قالت لـ (جيرون): “اتصل بنا موظف من مكتب المفوضية وأخبرني أنهم يرغبون بزيارتنا في المنزل الذي نعيش فيه، وكانت الزيارة بعد أسبوع من المكالمة، حيث قام الموظف بإلقاء نظرة في أرجاء المنزل ومحتوياته، وسألني عن الكيفية التي أعيش بها وأولادي، وإذا ما كان أحدنا يعاني من أمراض مزمنة أو إعاقات، وبعد شهر من الزيارة، وصلتني رسالة نصية من المفوضية، أُخبرت من خلالها بالذهاب لاستلام المساعدة النقدية الشهرية عن طريق بصمة العين، من بنك القاهرة – عمان”.

وكانت ياسين قد أشارت إلى أن حجم موازنة المفوضية المطلوبة لتغطية احتياجات اللاجئين السوريين الأساسية للعام 2017، بلغت 277 مليون دولار، لافتة إلى أن المفوضية حصلت على تمويل، نسبته 27 في المئة فقط، وهو مبلغ يكفي لتغطية الاحتياجات حتى نهاية شهر أيار/ مايو المنصرم، فيما يأتي التمويل المتبقي تباعًا.

وبينت ياسين أن تحديد هذه الموازنة لصالح اللاجئين في الأردن يأتي بهدف تمكين المفوضية من تغطية الحاجات الأساسية للاجئين، داخل وخارج مخيمات اللجوء، و”الحاجات الأساسية هي مساعدات نقدية لحماية اللاجئين، والرعاية الصحية، والسكن، والمواد غير الغذائية”.

وقالت ياسين إن المفوضية أنفقت خلال الأعوام من 2012 وحتى 2016، نحو 252 مليون دولار كمساعدات نقدية للعائلات اللاجئة التي تعدّ الأكثر حاجة لتقديم المساعدات النقدية نظرًا لظروفها الحياتية، وبما يمكنها من تغطية النفقات المعيشية اليومية، كمصروفات السكن والرعاية الطبية، وغيرها من النفقات التي تقع على عاتق الأسر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق