سورية الآن

النظام يخسر غرفة عملياته في منشية درعا

أعلنت غرفة عمليات “البنيان المرصوص” أن الفصائل المشاركة في معركة “الموت ولا المذلة” دمرت، يوم أمس السبت، غرفةَ عمليات النظام وميليشياته في حي المنشية، بصاروخ (عمر) محلي الصنع.

وقال الناشط ضياء المسالمة، من مدينة درعا البلد، لـ (جيرون): “إن قوات المعارضة تمكنت، يوم أمس السبت، من ضرب غرفة عمليات قوات النظام في درعا البلد، بصاروخ (عمر) محلي الصنع، وتعادل قوته التدميرية قوة صاروخ سكود”.

وأكد تدمير دبابة لقوات النظام على أطراف حي المنشية، وإعطاب منصة إطلاق صواريخ أرض-أرض، بحي القصور في مدينة درعا المحطة التي يسيطر عليها النظام، واستهدفت الفصائل أيضًا بالمدفعية الثقيلة، تعزيزات النظام والميليشيات الرديفة له في فرعي المخابرات الجوية وأمن الدولة.

من جهة ثانية، قال الناشط مهند الحوراني: إن طائرات النظام صبّت نيران غضبها على الأحياء المحررة من درعا البلد بـ 30 برميلًا متفجرًا، و22 غارة جوية، واستهدفت الأحياء المحررة بـ 30 صاروخ أرض-أرض، نوع (فيل).

وأوضح أن قصف قوات النظام طال ريف المدينة الشرقي، حيث تعرضت بلدة نعيمة إلى 17 غارة؛ ما أدى إلى نزوح كافة سكان البلدة إلى عمق المناطق المحررة بعيدًا عن القصف.

وفي السياق ذاته، تناقل ناشطون في درعا أنباء عن انسحاب ميليشيات (الفاطميون) من مدينة درعا، عقب ضربات الجيش الحر على مواقعها.

يذكر أن قوات النظام استقطبت قبل أيام حشودًا وتعزيزات عسكرية، عبر الأوتوستراد الدولي دمشق-درعا، تتألف، بحسب ناشطين، من قوات إيرانية و”حزب الله” والفرقة الرابعة، وميليشيات ما يعرف باسم لواء الفاطميون الشيعي، بالإضافة إلى مدرعات وآليات عسكرية ثقيلة، واتجهت نحو مركز المحافظة في درعا المحطة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق