سورية الآن

مدنيو ريف حماة الشرقي ممنوعون من النزوح

كثف طيران النظام قصفَه على مناطق سيطرة (داعش) في ريف حماة الشرقي، واستهدف فجر اليوم الثلاثاء، بلدة عقيربات والقرى المحيطة فيها، بنحو 25 غارة؛ ما أدى الى نزوح نحو 30 ألفًا عن منازلهم، في الوقت الذي يمنعهم التنظيم من التوجه إلى البادية.

وقال الناشط سليمان عز الدين لـ (جيرون): إنه “لا يوجد في المنطقة أي مخيم، وإن النازحين يفتقدون لكل مقومات الحياة، من ماء وغذاء ودواء ومأوى”، وأضاف أن “قوات النظام تحاول، للأسبوع الثالث على التوالي، التقدم باتجاه قرى ناحية عقيربات مدعومة بالميليشيات الأجنبية وعناصر الدفاع الوطني، كما لوحظ مؤخرًا مشاركة الطائرات المروحية الروسية في المعركة، على علٍو منخفض، حيث قدمت تغطية نارية كبيرة لقوات النظام التي لم تتمكن من تحقيق أي تقدم يذكر.

تشن قوات النظام حملة عسكرية منذ شهر للسيطرة على كامل مناطق التنظيم في المنطقة وطرده منها، من أجل تأمين محيط مدينة سلمية والقرى الموالية.
يسيطر التنظيم على بلدة عقيربات و20 قرية حولها، منذ أربع سنوات، وتعد المعقل الرئيس له في المنطقة، ويناشد الأهالي المنظمات الإنسانية والهيئات الدولية بفتح ممرات إلى مناطق أكثر أمنًا وتأمين أبسط مقومات الحياة.

مقالات ذات صلة

إغلاق