سورية الآن

مجلس محافظة درعا يعلنها مدينة منكوبة

أعلن مجلس محافظة درعا، اليوم الثلاثاء، “مناطق: (اليادودة، والنعيمة، أم المياذن، وطريق السد، والمخيم) منكوبة بفعل قصف النظام المتواصل”، وأكد في بيان أن “كافة المشافي الميدانية في تلك المناطق خارجة عن الخدمة”، واصفًا عمليات القصف المتواصلة بالعمل “المخالف لكل الشرائع السماوية والقوانين الدولية”.

وطالب المجلس المنظمات الحقوقية والإنسانية ودول العالم “التي بقي لديها حس إنساني وأخلاقي” بالتدخل لإنقاذ المدنيين في المحافظة، من حرب الإبادة التي ينتهجها نظام الأسد وحلفائه.

يأتي بيان المجلس، بعد نحو أسبوعين من قصف غير مسبوق، بكافة أنواع الأسلحة بما فيها المحرم دوليًا، على أحياء مدينة درعا الخارجة عن سيطرة النظام وبلدات الريف الشرقي، في حين يؤكد ناشطون أن أعنف جولات القصف تستهدف مخيم درعا يوميًا.

تؤكد مصادر ميدانية أن المعارك، على أطراف المخيم بين مقاتلي المعارضة المسلحة وقوات النظام مدعومة بالميليشيات المساندة، بلغت ذروتها، يوم أمس الإثنين، وسقط خلالها العديد من القتلى والجرحى للثانية بينهم عناصر وضباط في الفرقة الرابعة رأس الحربة في الهجوم على المنطقة.

دفعت المعطيات الميدانية بالعديد من الفصائل في حوران؛ إلى إعلان النفير العام نصرة لما تشهده مدينة درعا –مهد الثورة السورية- وأكد ناشطون أن أرتال المساندة بدأت اليوم بالتوجه إلى المدينة، وذلك تزامنًا مع حملة إعلامية بعنوان “تحرك من أجل درعا” بهدف تسليط الضوء على الأوضاع المأسوية التي تشهدها المدينة.

Author

مقالات ذات صلة

إغلاق