سورية الآن

شباب منبج وقود “قسد” في الرقة

آثار مقتل ستة عناصر من مجلس منبج العسكري، في معارك الرقة، حالةَ سخط بين ذوي القتلى، وحمّلوا المجلس العسكري مسؤولية مقتل العناصر، ذلك بأنه أرسلهم للقتال في الرقة دون علم ذويهم، وقد تعهد لهم، من قبلُ، بأن تكون خدمتهم العسكرية داخل المدينة أو في القرى التابعة لها.

ونقلت مواقع محلية عن ذوي أحد القتلى أنهم تفاجؤوا بمقتل أبنائهم خلال معارك الرقة، حيث كان وعد قيادة مجلس منبج العسكري أن تكون خدمة العناصر داخل مدينة منبج أو على تخومها؛ لحماية المدينة فحسب، وكان من المفترض أن يكون المجنّدون في ناحية العريمة التابعة لمدينة منبج، خاصة أن معظمهم ليس لديهم أدنى خبرة قتالية، ليُزجّ بهم في معارك كبيرة كمعركة الرقة”.

في السياق ذاته، أفاد موقع (راصد الشمال السوري) بأن المقاتلين الستة التابعين لمجلس منبج العسكري قُتلوا، يوم الأحد الماضي، في هجوم انتحاري لأحد عناصر تنظيم (داعش) في حي الرومانية بمدينة الرقة، وأن من بين القتلى فتًى قاصرًا عمره 17 عامًا، إضافة إلى شخص أبكم وأصم، انتسب في وقت سابق مع أبناء عمومته إلى صفوف المجلس العسكري.

يذكر أن مجلس منبج العسكري التابع لميليشيا “قوات سورية الديمقراطية” يسيطر منذ شهر آب/ أغسطس 2016 على مدينة منبج، بعد طرد تنظيم (داعش) منها؛ وتتهمه فصائل المعارضة السورية بأنه أحد أدوات “حزب الاتحاد الديمقراطي” الذراع السوري لـ “حزب العمال الكردستاني”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق