سورية الآن

مساعدات دولية تدعم الخدمات الصحية للاجئين في الأردن

خصص البنك الدولي، يوم أمس الأربعاء، مساعدةً بقيمة 50 مليون دولار، لدعم جهود الحكومة الأردنية في مواصلة تقديم الخدمات الصحية الأولية والثانوية، للأردنيين الفقراء غير المؤمن عليهم صحيًا، وللاجئين السوريين.

تأتي هذه المساعدة التي وافق عليها مجلس المديرين التنفيذيين للبنك الدولي، في إطار مشروع أكبر حجمًا، بقيمة 150 مليون دولار، يشارك البنك الإسلامي للتنمية في تمويله. حسب وكالة الأنباء الأردنية (بترا).

ويساعد الدعم الذي يقدمه البنكان: الدولي، والإسلامي للتنمية، على تقديم الخدمات الصحية الأساسية لـ 3,5 مليون مستفيد، ويجري تمويل المشروع بشروط ميسرة من خلال الدعم المقدم من البرنامج العالمي، لتسهيلات التمويل الميسر.

وأكد البنك الدولي أن “المشروع الصحي الطارئ للأردن -وهو ممول جزئيًا من البرنامج العالمي الذي يديره البنك الدولي- سيساعد وزارة الصحة الأردنية على مواصلة تقديم خدمات الرعاية الصحية الأساسية للفئات السكانية المستهدفة في وقت يشكل فيه وجود اللاجئين السوريين ضغطًا حادًا على مستوى تقديم الخدمات الأساسية الحيوية”.

وقالت أكا باندي، الخبير الاقتصادي الأول في قطاع الصحة في البنك الدولي: إن أمراضًا معدية ظهرت من جديد، مع موجة اللجوء السوري إلى الأردن، كالسل والحصبة، وهي تؤثر على اللاجئين السوريين، والمجتمعات الأردنية المضيفة، ومن خلال هذا التمويل الميسر، يمكن زيادة الموارد المتاحة للحكومة الأردنية إلى أقصى حد، ومساندة جهودها لمساعدة الفئات الأشد احتياجًا من الأردنيين غير المؤمن عليهم، واللاجئين السوريين على السواء.

ستُصرف أموال المشروع -كما أكد بيان البنك الدولي- على أساس النتائج المتحققة، بحيث تسدد تكاليف تقديم الخدمات الصحية التي يتم التحقق منها بصورة مستقلة، كالرعاية الصحية للأمهات والأطفال، وعلاج الأمراض المعدية وغير المعدية، وسيقدم المشروع المساعدة الفنية، وأنشطة بناء القدرات، للمساعدة في تحسين كفاءة القطاع الصحي.

يشار إلى أن المشروع الصحي الطارىء للأردن، يرفع إجمالي التزامات البنك الدولي في الأردن إلى نحو 808 مليون دولار، منها 600 مليون دولار بشروط ميسرة، وقد تأسس هذا البرنامج عام 2016، لتوفير تمويل ميسر للبلدان متوسطة الدخل التي تستضيف أعدادًا كبيرة من اللاجئين، نظرًا للمنفعة العامة التي تقدمها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق