سورية الآن

“داعش” يقلص حضوره ليتمدد النظام في ريف الرقة

ذكر موقع (الرقة بوست) أن عناصر تنظيم (داعش) انسحبوا، يوم أمس الأربعاء، من مواقعهم في ريف الرقة الغربي؛ لتحل ميليشيات النظام مكانهم في السيطرة على حقول الثورة، وصفيان، والصفيح النفطية، وأخلى التنظيم مساحات واسعة للنظام امتدت إلى عقدة طريق أثريا-الرقة وإلى مفرق الرصافة جنوب مدينة الطبقة.

وقدر (المرصد السوري) أن تنظيم (داعش) “أخلى لقوات النظام مساحة 1200 من محافظة الرقة البالغة نحو 20 ألف كم 2، وأن قوات النظام أصبحت على مسافة 14 كم من مطار الطبقة”، المدينة التي تسيطر عليها ميليشيا (قوات سورية الديمقراطية)، وقوات أميركية خاصة. وأضاف أن “قوات الأسد أصبحت على مسافة 7 كم، عن مثلث الحدود الإدارية الرقة -حمص- حماة، في عمق البادية السورية”.

في السياق ذاته، ذكر المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية أن قوات النظام مدعومة بالميليشيات الطائفية سيطرت على عدة قرى ومزارع في المنطقة، بعد انسحاب عناصر تنظيم (داعش)، كما تحدثت مصادر عسكرية تابعة للنظام عن سيطرتها على قرى “رجم عسكر، بئر انباج، ظهر انباج، جب عزيز، جب الغانم، أبو صوصه، جب أبيض، أبو خيمة، جب الغوالي” وصولًا لطريق الرقة-أثريا، وذلك بهدف تأمين طريق أثريا-خناصر الذي يعدّ خط إمداد النظام باتجاه مدينة حلب.

وتكمن أهمية انسحاب التنظيم، وتقدم قوات النظام والميليشيات الموالية لها، وفق رأي مراقبين، في أنها خطوة لتأمين البادية السورية، وخاصة طريق أثريا-خناصر الذي يعدّ خط إمداد النظام الوحيد لمدينة حلب، إضافة إلى تأمين مواقع قوات النظام في مدينة تدمر، أما الهدف الأكبر فهو الوصول إلى الحدود الإدارية لمحافظة دير الزور، وفك الحصار عن قوات النظام المحاصرة في المدينة ومطارها العسكري.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق