سورية الآن

قوات المعارضة تهاجم مواقع النظام في ريف حماة

نفّذت فصائل معارضة منضوية في غرفة عمليات ريف حمص الشمالي، يوم أمس الأحد، هجومًا على حواجز للنظام في ريف حماة الجنوبي؛ وقتلت وجرحت العشرات من العناصر، وذلك نصرةً لمدينة درعا التي تتعرض لحملة عسكرية وحشية، منذ بداية الشهر الجاري. وفق مصادر الغرفة.
وقال الناشط عابد الحسين لـ (جيرون): إن مقاتلي المعارضة هاجموا قرية القيبيات والحواجز المحيطة بها وكتيبة حوش قبيبات وجسر غور العاصي، وأكد أن “الهجوم أدى إلى مقتل نحو 20 عنصرًا، واستولت في إثره الفصائل على دبابة وكميات من الأسلحة والذخائر، من دون سقوط قتلى أو جرحى في صفوف عناصرها.
وكانت الفصائل قد صدت ثلاث محاولات تسلل لقوات النظام على مناطق سيطرة المعارضة، في ريف حمص الشمالي، خلال الأسبوع الفائت. وتحاول قوات النظام التقدم وفصل منطقة الحولة عن مدينتي الرستن وتلبيسة وتضييق الحصار المفروض عليها، منذ نحو خمس سنوات.
تخضع مناطق ريف حمص الشمالي وريف حماة الجنوبي الخارجة عن سيطرة النظام إلى حصار، منذ نحو خمس سنوات. ويقطنها نحو 360 ألف شخص يعانون من أوضاع إنسانية ومعيشية صعبة.
تتألف غرفة عمليات ريف حمص الشمالي من عدة فصائل أبرزها “جيش التوحيد وجيش العزة” اللذين انضما إليها، في بداية نيسان/ أبريل الماضي، و”أحرار الشام فيلق حمص، وفيلق الشام”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق