سورية الآن

قوات النظام تخسر في جبهة حوش الضواهرة

ذكرت مصادر ميدانية قريبة من جبهات القتال في الغوطة الشرقية أن فصائل المعارضة صدّت، اليوم الإثنين، محاولةَ اقتحام جديدة لقوات النظام والميليشيات المساندة، على جبهة (حوش الضواهرة) بمنطقة المرج، وكبدتها خسائر في العتاد والأرواح.

وقال الناشط أحمد الدومي لـ (جيرون): إن “قوات النظام وميليشياتها، مدعومةً بالآليات والمدرعات وغطاء مدفعي صاروخي، حاولت اقتحام بلدة حوش الضواهرة، إلا أن مقاتلي (جيش الإسلام) أفشلوا المحاولة، ودمّروا ثلاث دبابات للقوات المهاجمة التي تحاول منذ شهر التقدمَ على محاور الحواش شرق وشمال شرق الغوطة، وكذلك على جبهات (بيت نايم والمحمدية والنشابية) في قطاعات المرج”.

تزامن تصعيد النظام على جبهات الغوطة مع تواصل القصف لليوم الخامس على حي جوبر شرق العاصمة دمشق. ويؤكد ناشطون من الحي أن “حشودًا ضخمة للنظام وميليشياته انتشرت على تخوم الحي وبلدة عين ترما المجاورة من جهة المتحلق؛ استعدادًا لشن حملة عسكرية واسعة على جوبر، وفرض سيناريو التهجير على سكانه ومقاتليه”.

إلى ذلك أصدر فصيلا: (أسود الشرقية) و(قوات الشهيد أحمد العبدو) العامليْن في القلمون الشرقي والبادية السورية، بيانًا مشتركًا اليوم أوضحا فيه حجمَ خسائر النظام خلال معارك (الأرض لنا) التي شنها الفصيلان لمنع تمدد قوات النظام السوري وميليشيات طهران في المنطقة.

وبحسب البيان، بلغت الخسائر البشرية لقوات النظام وميليشياتها نحو 150 عنصرًا بينهم ضباط برتب رفيعة، إلى جانب 5 دبابات، و4 عربات مدرعة، و8 سيارات لنقل الجنود، و4 تركسات، ومدفع مضاد للطيران، و8 طائرات، منها 6 مروحيات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق