سورية الآن

المغرب ينهي أزمة العالقين السوريين على حدوده

سمحت دولة المغرب، بقرار من الملك محمد السادس، أمس الثلاثاء، لـ 28 سوريًا بينهم أطفال ونساء، بدخول البلاد، بعد أن كانوا عالقين على الحدود مع الجزائر، منذ شهر نيسان/ أبريل الماضي.

وجاء في بيان صادر عن الديوان الملكي المغربي، أنه “نظرًا لاعتبارات إنسانية وبصفة استثنائية، أعطى الملك تعليماته إلى السلطات المعنية لمباشرة المعالجة الفورية لوضعية مجموعة من 13 أسرة سورية، توجد منذ عدة أسابيع على الحدود مع الجزائر”. ورأى الديوان الملكي أن “هذه الخطوة تعكس، مرة أخرى، الالتزامَ الإنساني للمملكة في معالجة إشكالات الهجرة”.

يُذكر أن ممثل مفوضية شؤون اللاجئين الأممية بالمغرب دعا، يوم أمس، حكومتيْ المغرب والجزائر لاستقبال اللاجئين العالقين، مضيفًا في تصريحات صحفية أنه “باستحضار الجانب الإنساني، هناك إمكانية لإيجاد حلّ لهذه الأزمة، ولا سيّما أنهم يعيشون أوضاعًا صعبة، وليس لديهم غذاء أو دواء”.

علق عدد من السوريين، منذ 17 نيسان/ أبريل الماضي، في منطقة صحراوية حدودية، تقع بين مدينتي بني ونيف الجزائرية، وفجيج المغربية، ووفق تقارير إعلامية فقد كان عدد اللاجئين العالقين هناك نحو 55 شخصًا، في حين تراجع عددهم إلى 28 بعد تسلل عدد منهم إلى المغرب، واستقبال الجزائر عددًا آخر.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق