سورية الآن

(يونسكو) تتبنى قرار “بلدة القدس القديمة وأسوارها”

أكدت لجنة التراث العالمي، التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو)، في قرارٍ اتخذته، يوم أمس الثلاثاء، أنْ لا سيادة لـ (إسرائيل) على مدينة القدس، وذلك في اجتماعها الدوري 41، الذي عُقد بمدينة كراكوفا في بولندا، بحسب (يورونيوز).

وأدانت المنظمة الدولية، في قرار “بلدة القدس القديمة وأسوارها” المعدّ من الأردن وفلسطين، والمقدم من المجموعة العربية، كافةَ عمليات الحفر التي تجريها دائرة الآثار الإسرائيلية، في مدينة القدس. وطالب القرارُ بضرورة وقف كل “مشاريع التهويد مثل بيت هليبا وبيت شتراوس والمصاعد الكهربائية والتلفريك الهوائي والقطار الخفيف الذي يمر بمحاذاة سور القدس، وبإزالة آثار الدمار الناجم عن هذه المشاريع”.

وشددت اللجنة أيضًا على وجوب إعادة كافة الآثار المسروقة من قِبل سلطات الاحتلال، وعلى “تزويد مركز التراث العالمي في (يونسكو)، بتوثيق واضح لما تمت إزالته أو تزوير تاريخه من آثار، في بلدة القدس القديمة ومحيطها”.

ومارست (إسرائيل) ضغوطًا كبيرة على الدول الأعضاء في المنظمة لكيلا تدعم القرار، وكذلك على منظمة (يونسكو) لإفشاله، لكن القرار تُبنِّي بعد أن صوتت 10 دول لصالحه، هي: “أذربيجان وإندونيسيا ولبنان وتونس وكازاخستان والكويت وتركيا وفيتنام وزمبابوي وكوبا”، وامتنعت 8 دول عن التصويت، هي: “أنغولا وكرواتيا وفنلندا والبيرو وبولندا والبرتغال وكوريا الجنوبية وتنزانيا”، فيما عارضته 3 دول، هي: “الفيليبين وجامايكا وبوركينا فاسو”.

يذكر أن هذا هو القرار الثامن، للجنة التراث العالمي في المنظمة، حيث سبقه 7 قرارات، بالإضافة إلى 12 قرار آخر، اعتُمِدت سابقًا من قبل (المجلس التنفيذي ليونسكو)، وجميعها تؤكد على “تبني تعريف الوضع التاريخي القائم في القدس، هو ما كان عليه تراث المدينة المقدسة، قبل احتلال القدس في العام 1967 من القرن الماضي”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق