سورية الآن

فصائل جنوبية تندمج في “الصف الواحد”

أعلنت عدة فصائل تابعة للجيش الحر في الجبهة الجنوبية، اليوم الأربعاء، عن اندماجها في غرفة عمليات واحدة، أطلقت عليها اسم (الصف الواحد)، بهدف طرد (جيش خالد ابن الوليد) التابع لتنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، من منطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي.

وأشارت صفحات إخبارية محلية، إلى أن الفصائل بدأت معاركها بقصف مواقع التنظيم، في سرية المدفعية وبلدة عدوان وتلة عشترة، بالمدافع الثقيلة وقذائف الهاون والرشاشات.

وأشارت مصادر عسكرية في الجبهة الجنوبية إلى أن “العملية تهدف لفك الحصار الذي يفرضه (جيش خالد)، منذ عدة أشهر على بلدة حيط”، ولتحقيق الهدف “أطلقت الفصائل هجوم من ثلاثة محاور، هي بلدة جلين، وكتيبة (م – د)، وبلدة سحم، خسر خلالها التنظيم عددًا من عناصره”.

تضم الغرفة كلًّا من “لواء المجاهدين والأنصار، وجيش اليرموك، ولواء توحيد حوران، و(جيش تحالف الجنوب) المكون من تجمع ألوية العمري، والمجلس العسكري في نوى”.

يذكر أن طائرات حربية -قيل إنها للتحالف الدولي- شنت، في 6 حزيران/ يونيو الماضي، غارات استهدفت اجتماعًا لقادة (جيش خالد)، في بلدتَي الشجرة وجملة في حوض اليرموك؛ أسفرت عن مقتل أبو محمد المقدسي، وعدد آخر من قادة التنظيم.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق