سورية الآن

ماكرون: الموقف الفرنسي لم يتغير إزاء الأسد

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمس الأربعاء، أن فرنسا تساند المعارضةَ السورية المتمثلة بـ “الهيئة العليا للمفاوضات”، في محاولةٍ منه لطمأنتها، بعد أن أثار القلقَ في صفوفها بتصريحاته الأخيرة التي قال فيها: “لا بديلَ شرعيًا عن الرئيس بشار الأسد”، منبهًا إلى أن الموقف الفرنسي لم يتغير إزاء الأسد.

وفي حديثه مع رئيس الهيئة العليا للمفاوضات لقوى المعارضة السورية رياض حجاب، يوم الثلاثاء الماضي، سعى ماكرون للتخفيف من حدة التصريحات الأخيرة التي أدلى بها، في 21 حزيران/ يونيو الماضي المتعلقة بالأسد.

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان: “إن ماكرون أكد لحجاب أن فرنسا تساند الهيئة العليا للمفاوضات، وأنه مستعدٌّ للتعاون بالكامل، وبشكل شخصي، في محادثات السلام السورية التي تجري تحت إشراف الأمم المتحدة؛ من أجل التوصل إلى حلّ سياسي يشمل الجميع في إطار جنيف”.

بدوره قال مكتب حجاب: إنه أبلغ ماكرون، خلال حديثهما، أن “بشار الأسد فقد الشرعية، بعد أن ثبت تورطه مرات عدة في استخدام الأسلحة الكيماوية ضد شعبه، وأن بقاءه في منصبه يعزز الفوضى، ويرسخ دور المنظمات الإرهابية، ويجلب المزيد من الميليشيات الطائفية، ويؤجج التمييز والكراهية”.

يُذكر، في هذا الصدد، أن الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند كان يدعم المعارضة السورية، ويطالب بإنهاء الصراع، عن طريق تحول ديمقراطي يقود في نهاية المطاف إلى رحيل الأسد.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق