سورية الآن

قوات النظام تخسر على جبهات الغوطة الشرقية

ذكر (جيش الإسلام) أن “قوات النظام السوري وميليشياتها خسرت، خلال اليومين الماضيين، نحو 25 عنصرًا، في المعارك المتواصلة على جبهات الحواش والأوتوستراد الدولي (دمشق-حمص)”.

وبحسب بيان صدر عن (جيش الإسلام)، أمس الثلاثاء، فإن 6 عناصر على الأقل قُتلوا في كمينٍ، نصبه مقاتلو الفصيل المعارض على جبهة الأوتوستراد، بعد أن حاولَت قوة من ميليشيات النظام مدعومةً بدبابة التسللَ، ليل الإثنين، إلى مواقع (الجيش) فاستهدفها المرابطون بقذائف الهاون، واندلعت في إثر ذلك اشتباكات بين الطرفين.

وأضاف أن العشرات من جنود النظام وعناصر الميليشيات المساندة سقطوا بين قتيل وجريح، على جبهات حوش الضواهرة، على مدى اليومَين الماضيَين، لافتًا إلى أن عدد القتلى تجاوز 19 عنصرًا في المعارك المحتدمة على تلك الجبهة.

وأشار البيان إلى أن الجبهة شهدت، يوم الإثنين الماضي، أشرسَ هجومٍ إذ حاولت ميليشيات النظام، مدعومةً بـ 17 آلية وعربة مدرعة، التقدمَ إلى مواقع الفصيل؛ إلا أن مقاتليه صدوا الهجوم ودمروا (آلية جسرية روسية الصنع) للقوات المهاجمة التي تعمل للمرة الأولى على جبهات الغوطة الشرقية.

ونبه البيان إلى أن خسائر قوات النظام وميليشياته متواصلة على جبهة حوش الضواهرة، مشيرًا إلى أن “رتلًا عسكريًا مكونًا من 17 دبابة وآلية سقط تحت رماية القذائف المدفعية والصاروخية للمجاهدين”.

إلى ذلك تتواصل المعارك بين مقاتلي (فيلق الرحمن)، وقوات النظام السوري وميليشياتها، للأسبوع الرابع على التوالي، على جبهات (جوبر-عين ترما-زملكا)، وأكد ناشطون أنه على الرغم من استخدام قوات النظام وميليشياتها كافةَ أنواع الأسلحة، بما فيها غاز الكلور للمرة الثالثة؛ فإنها لم تستطع التقدم.

Author

مقالات ذات صلة

إغلاق