سورية الآن

“زهرة النيل” تهدد الزراعة في سهل الغاب

باتت نبتة (زهرة النيل) تشكل خطرًا يهدد القطاعَ الزراعي، في منطقة سهل الغاب بريف حماة الغربي، بعد أن انتشرت النبتة المعروفة بشراهتها للماء، في مساحات واسعة جدًا من الأراضي التي تشكو من قلة الري، بسبب تراجع الموارد المائية التقليدية.

قال المهندس غسان العليوي لـ (جيرون): إن “زهرة النيل تُعدّ من أخطر الأعشاب المائية التي تهدد الزراعة؛ إذ إن النبتة الواحدة متوسطة العمر تستهلك من ثلاثة إلى ستة ليترات ماءً يوميًا، وهي تنتشر في مجاري المياه”؛ ما يعيق جريان الماء باتجاه الأراضي الزراعية.

وأضاف: “لا توجد أي جهة معارضة تهتم بقطاع الزراعة في سهل الغاب”، محذرًا من “كارثة زراعية ومائية في المنطقة، في حال انتشرت تلك النبتة انتشارًا أوسع”.

من جانب آخر، ناشدت المجالس المحلية في سهل الغاب، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، جميعَ المنظمات الإنسانية والهيئات الدولية والجهات المعنية، من أجل التخلص من النبتة؛ ذلك أنها تُعدّ من أخطر الأعشاب المائية التي تهدد الاستقرار الزراعي في منطقة سهل الغاب.

يشار إلى أنّ الموطن الأصلي للنبتة هو حوض نهر الأمازون، ومنه انتقلت وانتشرت في عدة دول، وخاصًة في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية، ومنها العراق.

مقالات ذات صلة

إغلاق