قضايا المجتمع

ناشطات الغوطة يتعلمن الخبر والتقرير

أنهت مجموعة من الناشطات، داخل الغوطة الشرقية بريف دمشق، دورةً تدريبيةً عن بُعد، في مبادئ العمل الصحفي، رعاها (المركز الصحفي السوري)، وشارك فيها (جمعية دعم الإعلام الحر/(ASML.

في هذا الشأن، قال أكرم الأحمد مدير عام (المركز الصحفي السوري)، لـ (جيرون): إن الدورة “تعدّ حالةً فريدة من نوعها، كونها تُقام عن بُعد. وامتدت على مدار 16 يومًا (10 – 26 تموز/ يوليو الجاري)، واعتمدت على برنامج (WebEx) الذي يُوفر للمتدربين فُرصًا أفضل في طرق التدريب، لكونه مخصصًا لهذا الغرض”.

وأضاف أن الدورة “تضمنت تدريب 14 ناشطة على الكتابة الصحفية، بما فيها كتابة الخبر والتقرير الصحفي/ التلفزيوني والقصة الخبرية، إضافة إلى أساسيات التصوير”، موضحًا أن غاية الدورة “رفع كفاءة الناشطات الإعلاميات في المنطقة، ولا سيما اللواتي لديهن رغبة بتطوير أنفسهن في المجال الإعلامي، وهو ما لمسناه فعلًا بعد فترةٍ وجيزة من التدريب، حيث بدأن بكتابة أخبار مهنية تراوح بين 100 و150 كلمة”.

يرى الأحمد أن “أسلوب التدريب عن بُعد لا يختلف كثيرًا عن التدريب المباشر، خصوصًا أن التدريب يستمر يوميًا، على مدار أربع ساعات، منها ساعة متابعة وتقويم للمواد الصحفية التي تنتج يوميًا من قبل المتدربات”.

ووفقًا لما أشار إليه الأحمد، فإن “الدورات التي يقوم بها (المركز الصحفي السوري) هي دوراتٌ غير ممولة بغالبيتها، ويسعى المركز، من خلال تنظيمها وإعدادها، إلى سد الفارق في الرسالة الإعلامية بين ناشطي الداخل والخارج السوري”، معتبرًا أن “الجمعيات والمنظمات الدولية ركزّت في برامجها الإعلامية على إعداد وتأهيل الشباب المتدّربين خارج سورية، بشكلٍ أكبر مما هو عليه داخل سورية”.

من جهةٍ أخرى، يحرص القائمون على (المركز الصحفي السوري) على رفد المؤسسات الإعلامية بناشطات من داخل الغوطة الشرقية، عبر تعريف الفتيات الراغبات في مزاولة العمل الصُحفي بالطرق الصحيحة والمهنية في صياغة الخبر والتقرير، ورفع مستوى الإنتاج لهن، لكون بعضهن يعمل مع مؤسسات ومنظمات محلية ودولية.

ونبّه الأحمد كذلك، إلى وجود دورات “يجري الإعداد لها في الوقت الراهن”؛ لتدريب الناشطين في ريف دمشق، خاصةً أن هذه المناطق محاصرة وأغلب ناشطيها لا يملكون فرصة الخروج منها لتلقي التدريب؛ لذلك “نحاول رفع مستواهم الإعلامي وإطلاعهم على طرق إنتاج المواد الإعلامية الصحفية التلفزيونية والإذاعية”.

إضافةً إلى ذلك، أكدّ الأحمد، أن المركز يقوم في نهاية كل دروة بتقويم عمل الناشطين والناشطات، لتحديد قدرة كلٍ منهم على ممارسة الإعلامي، ليتم بعدها ترشيحهم للعمل مع مؤسسات إعلامية بحاجة إلى “ناشطين” و”ناشطات” في المناطق المحاصرة بـ “ريف دمشق”.

بدأ (المركز الصحفي السوري) عمله في شهر نيسان/ إبريل عام 2014، وتأتي هذه الدورات الإعلامية، ضمن أنشطة ذاتية خاصة بالمركز الذي أحدث قاعدتي تدريب مباشر له، إحداها في ريف حماة، والثانية في إدلب شمال سورية، كما أحدث خلال الفترة الماضية أربع مؤسسات تابعة له، هي: (المعهد السوري للإعلام، وراديو الحدث الذي يبث من داخل سورية، ووكالة أنباء الحدث، ومجلة شهرية تحمل الاسم ذاته).

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق