سورية الآن

أنقرة توقف الجنود المعتدين على السوريين

أوقفت الأركان التركية الجنود الذين اعتدوا بالضرب على أربعة سوريين، في أثناء محاولتهم التسلل إلى تركيا، واعتبرت الأركان أن “تلك التصرفات لا يمكن قبولها، بأي شكل من الأشكال، بحق أشخاص قبض عليهم أثناء محاولتهم الدخول من سورية إلى تركيا، بطرق غير شرعية”. بحسب (الأناضول).

وأوضح بيان، صدر أمس الأحد، أن رئاسة الأركان “باشرت باتخاذ الإجراءات الإدارية والقانونية بحق الموقوفين”، من الجنود الأتراك الذين شاركوا بالاعتداء على السوريين، وقالت: إن “الأشخاص الأربعة الذين حاولوا اجتياز الحدود، بطرق غير شرعية، جرى ترحيلهم إلى خارج الحدود، في إطار القوانين النافذة، عقب إجراء الفحص الطبي لهم، والتأكد من أنهم في وضع صحي جيد”.

وأكدت لجنة التحقيق التابعة للأركان التركية أنّ “شريط الفيديو الذي أظهر الحادثة، وانتشر يوم أمس الأحد عبر صفحات الإنترنت، وظهر فيه جنود أتراك ينهالون بالضرب على شبان سوريين، أثناء محاولتهم دخول الأراضي التركية، تمّ نشره من خارج تركيا”.

واعتبرت أن ذلك يهدف إلى “الانتقاص من هيبة القوات المسلحة التركية وتشويه سمعتها”، وأوضحت أن الحادثة وقعت، “قرابة الساعة 11 ظهرًا، في إحدى وحدات حرس الحدود، يوم 28 تموز/ يوليو الحالي”، وذلك في موقع (سفرلي سيوري) بولاية هطاي جنوب تركيا، حيث ألقى الجنود القبض على السوريين الأربعة، واقتادوهم إلى موقع حراستهم.

وقالت اللجنة: “بينما كان الجنود يضربون الأشخاص، كان أحدهم، وهو يحمل رتبة عريف، يصوّر ما يحصل عبر هاتفه المحمول”، وبعد ذلك قام الجندي الذي صوّر المقطع “بإرساله، عبر تطبيق (واتس آب)، إلى سيدة تدعى فريدة. أ، في ألمانيا”، ليتم نشره من خارج تركيا.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق