سورية الآن

قوات “فصل” روسية في مدينة درعا

أفادت مصادر ميدانية في محافظة درعا أن قوات روسية من “الشرطة العسكرية” انتشرت، أمس الأحد، داخل أحياء تسيطر عليها قوات النظام في مدينة درعا.

وأكد شهود عيان أن العناصر انتشروا داخل حي السحاري الذي يشرف على مدينة درعا البلد المحررة، وحي الكاشف الذي يطل على بلدات ريف درعا الشرقي المحررة.

وقال الناشط مراد الحمد من ريف درعا الشمالي: إن “الشرطة العسكرية الروسية انتشرت في عدة أماكن قريبة من خطوط التماس مع فصائل المعارضة، شمال درعا”، وأكد “انتشار شرطة روسية، في مدينة إزرع، وبلدة موثبين بريف المحافظة الشمالي، وعلى حواجز بلدات القنية، ودير البخت، وحاجز جسر نامر، وفي مدينة الصنمين”.

وأضاف أن القوات الروسية “انتشرت أيضًا على الحواجز العسكرية التابعة للنظام المتمركزة حول المدينة، كما رُفع العلم الروسي والسوري على تلك الحواجز، وخضع المارّة والسيارات إلى تفتيش دقيق”.

تعدّ هذه المرة الأولى التي تنتشر فيها قوات روسية داخل مدينة درعا المحطة. وكانت موسكو أنشأت قاعدة لها في بلدة موثبين، بعد الإعلان عن هدنة الجنوب، في السابع من الشهر الجاري.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق