سورية الآن

قوات النظام تخسر المئات في الغوطة الشرقية

كشف كلٌّ من (جيش الإسلام) و(فيلق الرحمن)، أمس الخميس، عن حجم خسائر نظام الأسد، خلال شهرين من المعارك المتواصلة على جبهات الغوطة الشرقية، حيث بلغ عدد القتلى 314 عنصرًا، بينهم العديد من الضباط، إضافة إلى خسارته عشرات الآليات والعتاد الثقيل.

وأعلن (جيش الإسلام)، عبر (إنفوجرافيك)، أن خسائر النظام على الجبهات الشرقية والشمالية الشرقية للغوطة، خلال شهر تموز/ يوليو الماضي، بلغت 114 عنصرًا وعشرات الجرحى، وأن مقاتليه أعطبوا أو دمّروا 4 دبابات للنظام، إضافةً إلى عطب آليتين جسريتين، وعربة (ب م ب).

في حين أكد (فيلق الرحمن)، عبر بيان مماثل، أن خسائر النظام والميليشيات المساندة له، على جبهات جوبر – عين ترما، بلغت خلال شهرين من المعارك، نحو 200 قتيل، بينهم 8 ضباط، وجرح نحو 500 آخرين.

أما عن خسائر قوات النظام المتعلقة بالعتاد العسكري، فأوضح بيان الفيلق أن مقاتليه أعطبوا أو دمّروا نحو 16 دبابة، و5 عربات (ب م ب)، إضافةً إلى عربتين فوزديكا ومثلهما شيلكا، إلى جانب تدمير 4 آليات بلدوزر، وثلاثة رشاشات عيار 14.5، و5 مدافع عيار 23.

تأتي هذه الإحصاءات في وقت يتواصل فيه تصعيد النظام السوري والميليشيات المساندة له، مدعومة بغطاء جوي وصاروخي مدفعي، على جبهات الغوطة، لا سيّما مثلث (عين ترما، زملكا، جوبر)، في محاولة لكسر صمود المعارضة واقتحام معاقلها؛ بما يمهد لتطبيق سيناريو التهجير القسري، على الرغم من اتفاق الهدنة الموقع، بين موسكو وفصائل المعارضة المسلحة، في الغوطة برعاية مصرية، في نهاية تموز/ يوليو الماضي.

Author

مقالات ذات صلة

إغلاق