سورية الآن

مشروع أممي تركي لإعادة سوريين إلى الشمال

أطلقت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بالتعاون مع وزرارة شؤون الأسرة والسياسة الاجتماعية التركية، مشروعًا يهدف إلى إعادة توطين 100 ألف لاجئ سوري في بلادهم، بحلول نهاية العام الجاري.

وذكرت صحيفة (حرييت) التركية التي أوردت النبأ، أمس الثلاثاء، أن المشروع يهدف إلى خلق الظروف المناسبة لعودة 100 ألف لاجئ إلى مدينة الباب شمال شرق حلب، وذلك من خلال تعاون المفوضية مع الجانب التركي لافتتاح محال تجارية، وأفران، ومدارس ومستشفيات وتوفير مياه الشرب.

وذكرت الصحيفة أن “القوات التركية، بالتعاون مع فصائل المعارضة السورية، من خلال عملية (درع الفرات) استطاعت تطهير نحو ألفَي كيلومتر مربع من تنظيم (داعش) الإرهابي، مما ساهم في عودة 70 ألف سوري إلى ديارهم”.

وتقدر الإحصاءات الدولية أعدادَ اللاجئين السوريين، بأكثر من 6 ملايين شخص، في دول الجوار (الأردن، العراق، لبنان، تركيا)، يعيش منهم نحو 3 ملايين في تركيا، وفق تقديرات أنقرة.

يذكر أن مدينة الباب شمال شرق مدينة حلب، وهي أكبر مدن ما بات يعرف بمنطقة (درع الفرات) تعرضت لدمار كبير، خلال العمليات العسكرية التي سبقت تطهيرها من تنظيم (داعش)، في شباط/ فبراير الماضي. وتسعى الحكومة التركية، من خلال دعم الأمم المتحدة والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، لإعادة إعمار المدينة، وتوطين قسم من اللاجئين فيها، لا سيما أن مدن جرابلس وإعزاز تعاني اكتظاظًا كبيرًا في أعداد اللاجئين.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق