سورية الآن

مساعدات ووفد أممي يدخلان الغوطة الشرقية

دخلت، اليوم الخميس، قافلة مساعدات إنسانية إلى مدينة دوما، في الغوطة الشرقية، الخاضعة لاتفاقية (خفض التصعيد) الموقعة بين فصائل المعارضة وموسكو برعاية مصرية، نهاية تموز/ يوليو الماضي.

قال الناشط عبد الملك عبود لـ (جيرون): “إن القافلة للهلال الأحمر، وهي تضم 48 شاحنة تحمل نحو 14000 سلة غذائية، ومن المقرر توزيعها على أهالي مدينة دوما ومحيطها، بإشراف المجلس المحلي للمدينة”.

وأضاف أن وفدًا من الأمم المتحدة دخل برفقة القافلة؛ لمراقبة تطبيق بنود اتفاق (خفض التصعيد)، وبحث مسألة إعادة تأهيل الطرق والبنى التحتية والقطاعات الخدمية في المناطق المشمولة بالاتفاق”.

يأتي دخول القافلة إلى مدينة دوما في الغوطة الشرقية، في وقت تتواصل فيه العمليات العسكرية بين قوات النظام وفصائل المعارضة، على محاور (عين ترما/ زملكا/ جوبر) للشهر الثالث على التوالي، على الرغم من المعلومات المتواترة عن إمكانية الوصول إلى اتفاق وقف إطلاق نار برعاية روسية.

من جهة ثانية، أعلن (فيلق الرحمن)، أمس الأربعاء، عن مقتل نحو 20 عنصرًا من الفرقة الرابعة التابعة للنظام السوري، بينهم ضباط، إضافةً إلى جرح عشرات آخرين، في كمين محكم لمقاتليه على جبهة المناشر، جنوب غرب حي جوبر شرق العاصمة دمشق. م. ش

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق