سورية الآن

دي ميستورا: تشرين الأول حاسم للسوريين

قال المبعوث الأممي إلى سورية ستيفان دي ميستورا، اليوم الخميس: إن بداية شهر أيلول/ سبتمبر المقبل ستشهد بداية تحولات “نوعية”، بالنسبة إلى الملف السوري، بينما سيكون شهر تشرين الأول/ أكتوبر القادم “حاسمًا”، في هذا الإطار.

وأكد دي ميستورا -في مؤتمر صحافي، عقده اليوم الخميس في جنيف- أنّ المعارضة السورية بحاجة إلى بعض الوقت حتى تصل “إلى مقاربة شاملة”؛ ولهذا قرر تأجيل المحادثات الفنية التي كانت متوقعة الشهر القادم، بين وفود المعارضة، مشيرًا إلى ضرورة وصول وفد المعارضة إلى “رؤية واضحة”.

وأوضح المبعوث الدولي أن مؤتمرًا موسعًا للمعارضة سيُعقد، في تشرين الأول/ أكتوبر القادم؛ لتنظيم هيكلية “المعارضة المستقبلية”، ولفت إلى وجود محادثات، وصفها بـ “الجادة”، بين الهيئة العليا للمفاوضات ومجموعتي القاهرة وموسكو.

وأشار دي ميستورا إلى أن اللقاء المتوقع في أستانا، مع الدول الضامنة، “ربما يتم في بداية شهر أيلول/ سبتمبر القادم، وهو سيسبق مفاوضات جنيف بين وفدَي المعارضة ونظام الأسد”، فيما رأى أن من المبكر إعطاء حكم عن مدى فاعلية (مناطق خفض التوتر) في سورية، زاعمًا في الوقت نفسه أنها “أدت إلى الحد من العنف في بعض المناطق”.

يذكر أن الهيئة العليا للمفاوضات كانت قد دعت إلى مؤتمر موسع للمعارضة السورية في الرياض، في تشرين الأول/ أكتوبر القادم، يضم منصتي القاهرة وموسكو، لكن الأخيرة تضع عقبات أمام هذا اللقاء، فيما وافقت منصة القاهرة على المؤتمر.

وكان المبعوث الأممي قد أمل في وقت سابق، بحصول تبدلات مهمة في سورية؛ لتكون بصورة مختلفة، قبل نهاية العام الحالي 2017، من خلال الإعداد لمؤتمر سلام، يعقد في جنيف. ح – ق

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق