سورية الآن

(صالون الكواكبي للحوار) ينظم اللقاء الحواري الثالث (الإسلام والليبرالية)

ينظم (صالون الكواكبي للحوار)، يومَ الأحد القادم في مدينة إسطنبول التركية، لقاءً حواريًا بعنوان (الإسلام والليبرالية)، ويمتد اللقاء على مدار يومين، بحيث ينتهي مساء الإثنين، ويشارك فيه 25 سياسيًا ومثقفًا وباحثًا من 9 بلدان عربية، يقدِّمون 18 ورقة بحثية.

تنقسم فاعليات اللقاء إلى ست جلسات موزعة على يومَي اللقاء، بحيث يبدأ اليوم الأول أنشطته بكلمة ترحيبية للباحث في مركز (حرمون للدراسات المعاصرة) مناف الحمد، يعقبها لقاء مع الدكتور حازم نهار المدير العام لمركز (حرمون).

بعد كلمة نهار، تبدأ أعمال الجلسة الأولى، وعنوانها (قضايا النخبة والحداثة)، يترأسها حسن نافعة من مصر، ويقدم فيها (حمادي الجبالي، أبو يعرب المرزوقي) من تونس، ورقتين بحثيتين؛ الأولى بعنوان (قضايا النخبة هل تعني الشعوب؟ تونس ما بعد الثورة أنموذجًا)، بينما تحمل الثانية عنوان (ما طبيعة علاقة الذاتية بالحداثة)، في حين يقدّم ليث شبيلات (الأردن) ورقةً، بعنوان (الإسلام والليبرالية توفيق أم تلفيق).

الجلسة الثانية، من أعمال اليوم الأول، تبدأ بورقة لـ ياسين رواشدة (الأردن)، بعنوان (تجربة الإسلام والليبرالية في مجتمع تعددي، البوسنة نموذجًا)، يعقبها ورقة لـ كميل شمعون (لبنان)، بعنوان (الجانب المتعلق بالتعددية، مع بحث للمثل اللبناني تاريخًا وحاضرًا والنظم الدستورية المواكبة)، ثم الورقة الثالثة، وهي بعنوان (التعددية: إسلاميو الجزائر والتعددية بين الفكرة والواقع) للجزائري سليمان شنين.

يختتم اليوم الأول أعماله بجلسة، عنوانها (شروط النهضة) يرأسها أحمد طعمة، وتتضمن الجلسة أيضًا ثلاث أوراق بحثية، الأولى لـ عمر عبد الستار (العراق) بعنوان (شروط نهضة العرب السنة المُحتملة)، والثانية (الأصالة والمعاصرة: تركيا نموذجًا) يقدمها باكير أتاجان (تركيا)، أما الثالثة فعنوانها (مفهوم الحرية في الإسلام: تأملات في التأصيل والتنزيل) لـ فيصل البقالي (المغرب).

اليوم الثاني يتضمن ثلاث جلسات، تحمل الأولى عنوان (التنوير والإصلاح الديني) يترأسها اللبناني عبد الوهاب بدرخان، وتبدأ أعمالها بورقة بحثية يقدمها مروان الفاعوري (الأردن)، بعنوان (مسألة التنوير الديني وإصلاح الفقه الإسلامي وضروراتها وآلياتها ومعضلات التعليم الديني وإصلاح مناهج التربية الإسلامية في المدارس وكليات الشريعة)، ثم ورقة (ثلاثة مفاتيح للإصلاح الديني: ما النص الديني وما وظيفته؟ ما الشريعة؟ أي منظومة قيم نحتاج؟) يقدمها سعيد ناشيد (المغرب)، أما الثالثة فعنوانها (الحق في الدين كأساس للحرية الدينية) لـ ياسين الحاج صالح (سورية).

يترأس الجلسة الثانية، وهي بعنوان (الإسلام والليبرالية)، الباحث في (حرمون) عبد الله تركماني، وتتضمن ثلاث أوراق بحثية، تبدأ بورقة (الإسلام والليبرالية: إشكالية العلاقة ومنطلقات التقارب) يقدمها جمال نصار (مصر)، يتبعها ورقة بعنوان (الإسلام المعاصر والليبرالية: مقاربة نقدية) لـ معتز الخطيب من سورية، في حين تحمل الثالثة عنوان (مكابدات الليبرالية في بلادنا والتلازم بين الديمقراطية والليبرالية) لـ ماجد كيالي (فلسطين/ سورية).

يختتم اللقاء الحواري فعالياته بجلسة (شروط المصالحة بين الليبراليين والإسلاميين) يترأسها الباحث في (حرمون) مناف الحمد، تبدأ بورقة بحثية لـ صلاح الدين الحورشي (تونس) بعنوان (الليبرالية والإسلام: شروط المصالحة الممكنة)، ثم ورقة (ما الذي ينبغي على الإسلاميين أن يفعلوه للتلاقي مع الليبراليين) لـ أحمد طعمة، وأخيرًا ورقة للباحث عبد الله تركماني تحمل عنوان (أهمية الحوار في بناء الحضارة الإنسانية المشتركة).

يتبع كل جلسة من الجلسات الست نقاش مفتوح بين الباحثين والحضور، يتطرق لأهم النقاط التي طرحتها الأوراق المقدمة، خلال فاعليات اللقاء الممتد على يومين.

يأتي تنظيم اللقاء، بهدف الإضاءة على أن حاجة شعوب المنطقة العربية، إلى تجذير قيم المواطنة ومفاهيم حقوق الإنسان، تتطلب مراجعات لممكنات التلاقح بين الشرط المحليّ بكلّ أبعاده التاريخية والقيمية والاقتصادية والسياسية، وبين تلك المفاهيم المطلوب تجذيرها.

جدير بالذكر أن (صالون الكواكبي) هو إحدى منصات مركز (حرمون للدراسات المعاصرة) يُعنى بقضايا حوار الدين والدولة والسياسة، وسبق له أن نظّم لقاءين: الأول بعنوان (محددات المصالحة التاريخية بين الإسلاميين والعلمانيين)، والثاني حمل عنوان (الإسلام والديمقراطية). م. ش

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق