غاردينيا الحسين

  • أدب وفنون

    إليكَ دَمي

    1/ هَكذا يصحو، مُكتسيًا عُشبَ النارِ صَاعقةَ الدَم .. يَتعثرُ التاريخُ بِشهقتهِ يكونُ لظل الأشياء ذاكرةً وللشَمسِ.. شَهوةَ الغياب. يَعبرُ بالأرق جُثةِ السُؤال يُطالع هجرةَ الروحِ في انفعالاتِ العدم ويَتَهجاه المَصيرُ جُرحًا ازهرَ في صدعِ الكبريِاءْ.   2/ ذلكَ لأنكَ تطمئنُ إلى دَمي اغَترفْ أبديتكَ…

    اقرأ المزيد »
إغلاق